LOADING

Type to search

المدينة المنورة ومكانتها التاريخية لدى المسلمين

Share

المدينة المنورة هذه البقعة الطيبة أو كما تُلقب ب “طيبة الطيبة” المدينة التي احتضنت نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم وشهد تراب أرضها على بطولات وفتوحات رسول الله. المدينة هي أول عاصمة في تاريخ الإسلام، وثاني أكثر الأماكن قدسية بعد مكة المكرمة لدى المسلمين. تقع المدينة المنورة غرب المملكة العربية السعودية وتبعد حوالي 400 كم عن مكة المكرمة… نتعرف معكم الآن على الأسباب التي جعلت منها ثاني أهم المدن الإسلامية على الإطلاق.

تاريخ المدينة المنورة

أُسست المدينة المنورة قبل الهجرة النبوية بأكثر من 1500 عام، وعُرفت قبل ظهور الإسلام باسم “يثرب“، وقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم في سورة الأحزاب: ﴿وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا﴾ وورد في الحديث الصحيح أن النبي محمد بن عبد الله بعد أن قام بتغيير اسمها من يثرب إلى المدينة، قد نهى عن إستخدام الإسم القديم وقال: «من قال للمدينة “يثرب” فليستغفر الله.
كيف تعتمر بأمان في زمن الكورونا؟

أشهر المعالم الإسلامية في المدينة

تضم المدينة المنورة ثلاثة من أقدم المساجد في العالم، ومن أهمها عند المسلمين، وهي: المسجد النبوي، ومسجد قباء، ومسجد القبلتين. واكتسبت المدينة المنورة هذه المحبة والمكانة الكبيرة في قلوب المسلمين بعد هجرة النبي محمد إليها وإقامته فيها، فالمدينة والأحداث التي دارت بها تشكل جزءاً كبيراً من وجدان الدين الإسلامي وسيرة سيدنا محمد العطرة. وسُميت السور التي نزلت بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بالسور المدنية نسبة إلى إسم المدينة المنورة.

وتحتضن المدينة المنورة الكثير من المعالم والآثار الإسلامية، أبرزها المسجد النبوي والذي يُعد ثاني أقدس المساجد بالنسبة للمسلمين بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة، بالإضافة إلى مقبرة البقيع والتي تعد المقبرة الرئيسية لأهل المدينة، والتي دُفن فيها الكثير من الصحابة، ومسجد قباء أول مسجد بني في الإسلام، ومسجد القبلتين، وجبل أحد هو الجبل الذي قال فيه رسولنا الكريم “هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ”، أيضاً ما رواه أبو عبس بن جبر الصحابي عن النبي أنه قال: “جَبَلُ أُحُدٍ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ وَهُوَ مِنْ جِبَالِ الْجَنَّةِ”.

فضل زيارة المدينة المنورة

أما عن فضل المدينة المنورة، فقط جعلها الله تعالى حرماً امناً: فقد أخبر رسول الله صلى الله عليه و سلم أن المدينة المنورة حرم ولا يجوز حمل السلاح للقتال أو سفك الدماء فيها. كما أن الرسول عليه الصلاة و السلام دعا للمدينة بالبركة، فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال اللهم بارك لنا في مدينتنا، اللهم بارك لنا صاعنا، اللهم بارك لنا في مٌدنا، الله، اللهم بارك لنا في مدينتنا، اللهم اجعل لنا مع البركة بركتين.

و قد أجمع العملماء على استحباب زيارة المسجد النبوي الشريف في أي وقت من العام مع العلم أنها ليست شرطاً، أو واجباً في الحج أو العمرة وليس لها أي رابط أو صلة بمناسك الرحلتين المقدستين.

تعددت النصوص أيضاً التي أشارت الى فضل زيارة المسجد النبوي و منها قول رسول الله صلى الله عليه و سلم “صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه” إلا المسجد الحرام.

و ما ان يدخل المسلم للمدينة حتى يشعر انه في ارض يحبها و تحبه، فهنيئاً لمن اتيحت له الفرصة للمرور بها.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *